2‏/3‏/2017

أبو جعفر الموسوي

سماحة آية الله المحقق السيد محيي الدين الموسوي الغريفي (قدس سره)

عالماً فاضلاً فقيهاً مجتهداً ورعاً تقياً أستاذاً ً ماهراً ذا جلالة وهيبة بين اقرانه محبوب بين اهله ومجالسيه .




ولادته ونسبه الشريف :

ولد في الحادي عشر من شهر شعبان سنة1350 هـ في النجف الأشرف من أبوين علويين من أسرة علمية عريقة أشتهرت بالعلم والجهاد والعمل الصالح ، والده الحجة الكبير السيد محمد جواد الموسوي الغريفي (قدس ) ، ينتهي نسبه الشريف الى السيد محمد الحائري بن السيد ابراهيم المجاب بن السيد محمد العابد بن الامام موسى بن جعفر الكاظم (عليهما السلام ) .

نشأته وسيرته العلمية :
نشأ سماحته في أسرة علمية عريقة في العلم ، أصيلة في النسب ، قديمة في الفقه والإجتهاد ، والتضحية والجهاد وهي الأسرة الموسوية الغريفية ، وقد اتاحت له فرص التعلم وفتحت له منافذ علمية وتربوية كثيرة استثمرها بشكل تجاوز اقرانه . حيث درس مقدمات العلوم الدينية على يد والده الحجة الكبير السيد محمد جواد الغريفي (قدس) ، ودرس لدى الاعلام : السيد علي الفاني ، الشيخ محمد تقي الجواهري ، آية الله العظمى السيد محسن الحكيم ، آية الله العظمى السيد ابو القاسم الخوئي ، آية الله العظمى السيد محمد الروحاني (قدس الله اسرارهم) ، حتى برز في درس السيد الخوئي فاصبح من الخواص ونال مرتبة الاجتهاد أضافة الى شهرته في الورع والتقوى والزهد والعمل الصالح وأصبح مرجعاً دينياً ومن أساتذة البحث والتدريس خصوصاً في علمي الأصول والحديث .

مؤلفاته وآثاره العلمية :
لسيدنا من الآثار القيمة ما يدل على غزارة علمه ونباهة فضله نذكر منها : (رسالة عملية) لم يطبعها احتراماً لاستاذه السيد الخوئي (قدس سره) ، (قواعد الحديث) وقد قام بتدريسه بحث الخارج وقد القاءعلى جملة من طلبة الحوزة العلمية في النجف الاشرف حتى توسع فيه فوصل الى جزأين او ثلاثة اجزاء كاملة الكتابة والتحقيق ولم يسمح له الظرف أنذاك بطباعته بعدما عرضه على مطبعة في بغداد وقد أشار إليه صاحب المطبعة بتنضيده على الحاسوب ، قدم له استاذه المحقق السيد ابو القاسم الخوئي على الجزء المطبوع منه حيث قال (... ولذا نشكر الله سبحانه أن وفق ولدنا الفاضل المهذب العلامة ركن الاسلام قرة عيننا السيد محي الدين الموسوي الغريفي لتحرير هذه المباحث ، فانا قد سبرناها واجلنا النظر فيها فوجدناها حافلة بمزايا خاصة ومسائل حققها المؤلف لا يستغني عن تفهمها طلاب العلم ... ) ومن كتبه (آية التطهير في الخمسة من أهل الكساء ) قدم له البحاثة المحقق الشيخ اغازبرك طهراني ومن كتبه (الاجتهاد والفتوى في زمن المعصوم وغيبته) ، (الوقت والقبلة في الفقه والهيئة )، اما المخطوطة فمنها : تقريرات بحث اساتذه السيد محسن الحكيم (قدس سره) ، تقريرات بحث استاذه السيد الخوئي (قدس سره) ، الاخلاق الاسلامية ، الاسلام ودعاة التبرج ، بحث عن الاسرة الغريفية ، أضافة الى العديد من المقالات التي نشرة في مجلة الاضواء النجفية ، كما وقد أسس في بغداد منطقة الكرخ مكتبة عامرة عامة في مسجد الشواكة بأسم (مكتبة المصطفى (ص) العامة) والتي يرد عليها الكثير من المثقفين والشباب المؤمن .

دوره في الانتفاضة الشعبانية :
كان من أبرز ممن اوكلهم المرجع الأعلى السيد الخوئي (قدس) آيام الانتفاضة الشعبانية سنة1990 هـ ضمن مجموعة من العلماء لحفظ النظام العام واستتباب الأمن ومتابعة شؤون المواطنين في النجف الأشرف وباقي المدن المجاورة لها ، وقد قام باداء رسالته بصدق وأمانة .

نماذج من شعره :
لسيدنا (قدس سره) ديوان مخطوط جمع فيه أشعاره نذكر اليك مقتطفات منها :

من شعره أبيات افتتح بها كتابه (آية التطهير) :
يداي بالمصطفى والمرتضى علقت *** وفاطــــمَ وبنيهـــا خيــرة الخيــر
هم أهل بيت رسـول الله طهرهـــم *** وأذهب الرجس عنهم خالق البشر
فإن تمسكت فيهم لـن تضـل ولــن *** تهوى بحشرك يا ذا العقل والفكـر

ومن أرجوزته المكونة من83 بيت مطلعها :
حمدي لله القديــم الأزلــي *** الســرمـدي الأبـدي الأوّل
العــدل والتوحيـد والحيـاة *** والعلم والصـدق له صفات
قـادر ومــــــدرك مريــــد *** ليــس لــه قيــام أو قعــود
ليس بمجبور على الأفعال *** كل مكان ليس منه خالـــي
ليس بجسم أو مركـب ولا *** يأمر بالفحشـاء جل وعـلا


ومن قصيدته في حق جده السيد احمد المقدس المعروف بـ(الحمزة الشرقي) مطلعها :
لُذ إن دهتك الرزايا من يد الزمـن *** بمرقد الحمزة الشرقي ذي المـــــنن
ما جاء مســـتجير في حوائجـــــه *** إلا وعــاد قريــر العين للوطــــــــن
بباب حضرته الزوار قد عكفــــوا *** دوما كما عكف الرهبان في القـــنن
وليس من عجب هذا ووالــــــــده *** باب الحوائــج فـي سرّ وفـي علــن
تقدست أرض لملوم بمضجــــــعه *** مُـذ خـرّ فيهـتا شهيــداً طاهر البدن

وفاته :

وقد توفي أثر مرض عضال كان قد أجرى له عملية في بغداد ، وحينها رأى في منامه الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس) وقد أعطاه مجموعة من الفاكهة تُعد بالأربعين إلى الخمسين ، ولما أستيقض من منامه ، كان يقول ربما إني لاحقٌ بالرفيق الاعلى في غضون هذه الأيام المعدودة .
اضافة إلى انه امتنع في كثير من الاحيان أن يقبض الحق الشرعي وكأنَّ حاله يقول :- اني سأرحل فكيف ساحفظ هذه الامانة ؟
وقبيل وفاته (قدس سره) كان كثيراً ما يُردِّد كلمة (لا إله إلا الله) وهو غارق في عالم آخر .
لبى نداء ربه في بغداد في13 رمضان سنة1412 هـ وشيع جثمانه الطاهر بموكب مهيب كبير من بغداد في مسجد الشواكة ثم في الكاظمية المقدسة وبعدها إلى كربلاء المقدسة ثم أستقبله علماء النجف وأهلها وشيَّعوه تشيعاً مهيباً حيث دفن في وادي السلام قرب جده امير المؤمنين (ع) .

وقد ارخ وفاته العلامة النسابة السيد عبد الستار الحسني 1412 هـ بقوله :

اي خطـــب دهــــــى سَـــــراة لوّيٍ *** والبهاليل من بني ياسيــــــن
حيث أودى الردى بذي الفضل منهم *** وحليف التقى وكهف اليقيـن
ومـــن العلـــم غاض بحــر خِضــــمْ *** كــم بـــانا بـلــؤلــؤ مكـنـون
فأنـــدب العلـــم يا مـؤرخ واكتـــــب *** اثكل الدين فَقد محــي الـدين

وله من العقب :
1- السيد محمد رضا الغريفي .
2- السيد محمد حسين الغريفي (الذي اعدمه الطاغية صدام حسين بسبب نشاطه السياسي الاسلامي) .
3- السيد محمد مهدي الغريفي .



ــ ملـحق الصور ــ

سماحة آية الله الشهيد السيد كمال الدين المقدس الغريفي (قدس سره)
وسماحة آية الله المحقق السيدمحيي الدين الموسوي الغريفي (قدس سره)

سماحة آية الله المحقق السيد محيي الدين الموسوي الغريفي (قدس سره)




سماحة الحجة الشيخ هادي القرشي (قدس سره)
وسماحة آية الله المحقق السيد محيي الدين الموسوي الغريفي (قدس سره)

سماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)
وسماحة آية الله المحقق السيد محيي الدين الموسوي الغريفي (قدس سره)

السيد موسى الغريفي والشهيد السيد كمال الدين المقدس الغريفي والسيد محي الدين الغريفي رحمة الله عليهم جميعاً

السيد محمد كلانتر والشيخ باقر القرشي والشيخ هادي القرشي  والسيد محيي الدين الغريفي رحمة الله عليهم جميعاً

سماحة آية الله المحقق السيد محيي الدين الموسوي الغريفي (قدس سره)

مواضيع قد تهمك

0 تعليق

تنبيه
  • قبل كتابتك لتعليق تذكر قول الله تعالى: ((ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد))
  • شكرا لك