الجمعة، 3 مارس 2017

أبو جعفر الموسوي

لماذا قتل قابيل هابيل ؟!!!

 
لماذا قتل قابيل هابيل ؟!!!
سماحة آية الله الفقيه السيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي (دام ظله)

قال تعالى :((وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آَدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30))) المائدة .

لمَّا قَرَّب إبنا آدمَ القربان فتقبَّل الله تعالى من هابيل لتوفر شروط القبول فيه ولم يتقبل من قابيل ، فصارهذا سبباً للحسَدِ الشديد من قابيل على أخيه هابيل فَبَغى عليه وقتله ، ولمَّا علم بذلك آدم بكى على هابيل أربعين يوماً وليلة حتَّى وهبه الله تعالى ولداً آخراً صالحاً مكان هابيل أسمه هبة الله وقد اختاره الله تعالى ليكون وصي آدم وخليفته من بعده ، وهكذا هي آفة الحسَد القاتلة والمحبطة للإعمال فهي آفة مرضية شرِّيرة يؤكد عليها الشيطان ، ولذا دائماً ينبغي التوقي والتعوذ من الحسد بقراءة سور قرآنية وأدعية وأذكار كما في سورة الفلق:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5) .

وحديث الرسول (ص) : إيّاكُم والحَسَد فإنَّ الحسَد يأكل الحسنَات كما تأكل النار الحطب .

ولذا فالمؤمن لا يحسد بل يغبط ، حيث أنَّ الحسد هو تمني زوال نعمة الغير وإتيانها إلى الحاسد ، بينما الغبطة هي أن تُحب أن يُعطيك الله تعالى مثلما اعطى للآخرين مع تمني يقاءها عند الغير ، فكُن غابطاً ولا تكُن حسوداً.

no image

مواضيع قد تهمك

0 تعليق

تنبيه
  • قبل كتابتك لتعليق تذكر قول الله تعالى: ((ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد))
  • شكرا لك