27‏/9‏/2017

أبو جعفر الموسوي

فساد هيئة الحج والعمرة


من المؤسسات المحسوبة على الدّين في العراق هيئة الحج والعمرة التي دخلت منذ تأسيسها إلى عالم المحاصصة وفق العملية السياسية الحديثة لتُعطى إلى هذا الحزب أو ذاك ليعيش من مواردها ومكاسبها ضمن دائرة الفساد الإداري والمالي
وتسليط مَن لا أهلية له عليها ممن تلبسوا بلباس الدِّين كذبا وزورا لتكون مؤسسة حزبية وقومية ونفعية يحكمها الجهلاء والسفهاء والمرتزقة من الحزبيين وأذنابهم بعيدة كلّ البُعد عن الطابع الديني والأخلاقي والوطني ليمارسوا الدَّجل أمام الشعب العراقي المستضعف ويستخفوا به ويسلبوا حقوقه ليمنحوها ظلماً وعدوانا إلى الأحزاب وعوائلهم وذوي النفوذ والعلاقات والعملاء الفاسدين والمنحرفين والبرلمانيين والساسة والمليشيات والسماسرة ... أضف إلى ذلك أنَّ الهيئة صارت تتاجر بالرسوم المجحفة والمدفوعة إليهم وتبيع وتشتري بأرباح أموال الحجيج في البنوك تحت عنوان الدِّين والمذهب وشعيرة الحج وأصبحت أسماء المقدِّين للحج والقرعة والتسجيل خاضعة لكثير من المزايدات والتلاعب والتزوير والتضليل ، والشواهد على ذلك كثيرة جداً بما لا مجال لبيانها في هذا المقام لتدل جميعها على كونها هيئة حزبية تجارية ظالمة لا علاقة لها بالدِّين وشعائره إلا بمقدار مصالحهم الضيِّقة ، ولذا ينبغي على الجهات المسؤولة وهيئة النزاهة إذا كانت فعلاً مسؤولة ونزيهة أن لا تأخذها في الله لومة لائم وأن لا تعمل بمعايير ومواقف مزدوجة وأن تكشف فساد ودجل هذه الهيئة الضالّة المنحرفة واتخاذ اجراءات عزلها ليتم استبدالها بعناصر عالمة عادلة متدينة ومرتبطة بالحوزة العلمية في النجف الأشرف بعيدة عن المحاصصة والأحزاب والجماعات الضاغطة ، وأن لا تأخذ في اعتبارها محسوبية هؤلاء على المذهب لأنَّ هؤلاء وأسيادهم ومرتزقتهم أساءوا للمذهب والشعب منذ عشر سنين وإلى يومنا هذا ولذا لا حرمة لهم ولا مذهب لهم ولا دين لهم بل دينهم دنانيرهم ومناصبهم وأحزابهم ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

ابو الحسن
حميد المقدس الغريفي
النجف الاشرف
6 / شعبان / 1435 هـ

فساد هيئة الحج والعمرة

مواضيع قد تهمك

0 تعليق

تنبيه
  • قبل كتابتك لتعليق تذكر قول الله تعالى: ((ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد))
  • شكرا لك