15‏/12‏/2018

أبو جعفر الموسوي

ما أحسن وما ألطف الإلحاح على الله تعالى في أمر ممكن عقلا ومقبول شرعاً


من كلمات السيد المقدس الغريفي "دام ظلّه" :
ما أحسن وما ألطف الإلحاح على الله تعالى في أمر ممكن عقلا ومقبول شرعاً، وما أقبح الإلحاح وما أشده على الناس في أمر ظاهره يُسر وراحة وباطنه عُسر وشدّة لعدم القدرة على أدائه شرعاً لعسر أو مرض أو فاقة بل واسوء من ذلك فيما إذا اكتنفه المنكر من الظلم والعدوان ومناصرة اللئام ، ولا يشعر بذلك إلا الحكيم ومن به الألم.

ما أحسن وما ألطف الإلحاح على الله تعالى في أمر ممكن عقلا ومقبول شرعاً

مواضيع قد تهمك

0 تعليق

تنبيه
  • قبل كتابتك لتعليق تذكر قول الله تعالى: ((ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد))
  • شكرا لك